روسيا وأوكرانيا: موسكو تدرس قبول الدفع بعملة بيتكوين ثمناً للغاز من “الدول الصديقة”

موسكو تدرس قبول الدفع بعملة بيتكوين

روسيا تدرس فكرة قبول عملة البيتكوين كوسيلة تستخدم لدفع أثمان الصادرات الخاصة بها من الغاز والنفط، وهذا بناءاً على ما ذكره نائب رفيع المستوى في الدوما أو البرلمان الروسي.

كما قال بافيل زافالني بأن الدول الصديقة سوف يسمح لها بالدفع بأي عملة مشفرة أو حتى بعملاتها المحلية، وسوف نتعرف على ما ذكره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق خلال هذا الأسبوع عبر موقعكم فوركس صح، حيث أكد على أنه يريد من الدول الغير صديقة أن تشتري الغاز الروسي بالروبل.

حيث أن هذه الخطوة الهدف منها تعزيز العملة الروسية، التي فقدت الكثير من قيمتها خلال هذا العام، حيث أن خسارتها وصلت إلى حوالي 20% من قيمتها السابقة، وهذا بسبب العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا، مما أدى إلى فرض ضغوط كبيرة على الروبل الروسي ورفع تكاليف المعيشة في البلاد.

موسكو تدرس قبول الدفع بعملة بيتكوين

ولكن روسيا ما زالت إلى الآن أكبر مصدّر لتصدير الغاز الطبيعي في العالم وتعتبر ثاني أكبر مورّد لإِنتاج النفط إلى دول الاتحاد الأوروبي، وهذا ما جعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد من الدول الغير صديقة دفع ثمن الغاز بالروبل، بينما ذكر رئيس لجنة الدوما الحكومية الروسية زافالني، يوم الخميس حول الطاقة بأن بلاده تبحث عن طرق جديدة وبديلة لتحصل بها الدفعات المالية عن صادرات الطاقة.

 كما ذكر أيضاً في حديثه بأن تركيا والصين من بين الدول الصديقة التي لم تتورط في الضغط الخاص بالعقوبات التي فرضت على روسيا، كما أكمل زافالني حديثه قائلا ” قمنا بالاقتراح على الصين منذ فترة طويلة بالانتقال إلى تسوية الدفعات بالعملات المحلية للبلدين وهما الروبل والإيوان، ومن الجانب الآخر بالنسبة لتركيا، سيتم الانتقال إلى الليرة التركية والروبل.

كما أضاف في حديثه بأننا سنتعامل بالبيتكوين، كما اشترط بوتين على الدول الغير صديقة بدفع ثمن الغاز بالروبل في الوقت التي لا تتعامل الصين فيه بالتداول بالعملات الرقمية.

تداول الأن مع أفضل شركات تداول موثوقة في السعودية

شركات تداول مرخصة

مجازفة أكبر”

ذكر بعض المحللين بأن روسيا تستفيد أكبر استفادة إذا قامت بقبول العملة المشفرة واسعة الانتشار بالرغم من المخاطرة في ذلك، كما قال الباحث الكبير في معهد دراسات الطاقة في سنغافورة، ديفيد برودستوك، بأن روسيا تشعر بالسرعة الرهيبة من جراء تأثيرات العقوبات الغير مسبقة، ولذا فإن روسيا بحاجة إلى دعم اقتصادها بعدة طرق، ولذا فقد يُنظرُ إلى البيتكوين باعتباره أصل عالي النمو.

كما أشار أيضاً إلى أن قيمة البيتكوين ارتفعت بنسبة وصلت إلى حوالي 30% خلال هذا العام بالمقارنة بالأعوام السابقة، بينما تم تداول الدولار على هامش تأرجح بلغ حوالي 5% مقابل اليورو، كما قال برودستوك مكملاً حديثه، بأنه يتضح لنا بأن قبول البيتكوين بالمقارنة بالعملات التقليدية الأخرى، يفرض علينا مجازفة كبيرة بالنسبة لتداول الغاز الطبيعي.

كما أضاف قائلاً، بالاضافة إلى ذلك فإن الصين تُعد أحد أهم الشركاء التجاريين الأصدقاء لروسيا، ولكنها تمنع تداول العملات المشفرة، مما يحد بكل وضوح فرص الدفع إلى روسيا باستخدام البيتكوين.

كما يوجد هناك بعض المخاوف من الأوليغارش الروس بأنهم قد يقومون باستخدام بعض العملات الافتراضية من أجل تجنب العقوبات، حيث أن هذا دفع السياسيين الأمريكيين والأوروبيين وكذلك الحكومة الأوكرانية بتقديم طلب إلى منصات العملات المشفرة بحظر كل المستخدمين الروس.

 ولكن هناك الكثير من الشركات استبعدت حدوث هذا الاحتمال، كما قال الرئيس التنفيذي لشركة “كوينبيس” للعملة المشفرة برايان آرمسترونغ، بأن بعض المواطنين الروس العاديين يقوموا باستخدام العملات المشفرة الآن كطوق نجاة بعد انهيار عمٓلتهم، كما أضاف خلال حديثه بأن الكثيرين منهم مُعترضون عن ما تقوم به بلادهم، وأن فرض الحظر سوف يلحق الضرر بهم.

كما أن تصريحات بوتين يوم الأربعاء الماضي كانت كلها حول جعل الدول الغير صديقة تدفع قيمة تعاملاتها بالروبل، ولكن هناك العديد من عقود الغاز تم الاتفاق عليها باليورو، ولا يوجد هناك أي دلالات تبين ما إن كان بمقدار روسيا تغييرها أم لا، ويُذكر بأن معظم دول الاتحاد الأوروبي تعتمد على روسيا في الحصول على حوالي 40% من احتياجاته من الغاز.

المصدر

لدينا تاريخ طويل في إدارة الشركات والمؤسسات فيما يخص المخاطر المالية، ونعمل على تقييم أداء المحافظ المالية وزيادة الاستثمارات، أحلامك الاستثمارية معنا تصبح حقيقة .

السابق
بوتين يقرر بيع الغاز لأوروبا بالروبل فقط.. وأسعار النفط ترتفع
التالي
الملياردير الأمريكي وارن بافيت يعزز حصته في «أوكسيدنتال بتروليوم»

اترك تعليقاً