البيتكوين تهبط بأكثر من 50٪ دون أعلى مستوى لها.. لماذا تحول مزاج السوق؟

البيتكوين تهبط بأكثر من 50٪ دون أعلى مستوى لها

عملة البيتكوين المشفرة التي أصبحت الآن من أكثر العملات قيمة في العالم شهدت انخفاض وصلت نسبته إلى نحو 5٪ خلال تعاملات يوم الإثنين الماضي، وهذا يأتي بعد التراجع الذي شهدته قبل ذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وسوف نتعرف على نسبة الانخفاض التي شهدتها بعض العملات الهامة عبر موقع فوركس صح، حيث انخفض سعر البيتكوين بنسبة وصلت إلى 15٪ بالتقريب خلال الأسبوع الماضي، ليكون بهذا قد سجل أقل سعر وصل إلى 32 ألف دولار، وبهذا تكون عملة البيتكوين وصلت إلى أقل نسبة تزيد عن 50٪، بالنسبة لأعلى سعر قياسي كانت قد وصلت اليه قبل ذلك وهو ما يقرب من 69 ألف دولار في أواخر عام 2021، وعند أدنى مستوى لها منذ يوليو من نفس العام.

كما أن العملات المشفرة الأخرى، والتي يقال عنها في بعض الأحيان العملات البديلة، تعرضت هي الأخرى لِضربةً شديدةً، فقد شهدت انخفاض في الأسعار، فمثلا عملات Ethereum وbinance وsolana وcardano انخفضت بنسبة وصلت إلى نحو 15٪ خلال الأسبوع الماضي.

فيما تراجعت عملة Dogecoin المعروف عنها أنها محبوبة لدى Elon Musk بنسبة وصلت إلى حوالي 10٪، وبهذا أثبتت العملات المشفرة أنها أيضاً محاطة بالمخاطر مثلها مثل الأسهم، كما أنها تكون عرضةً لنفس المخاوف التي تكون سبباً في انخفاض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وداو وناسداك.

وقد ذكر الرئيس التنفيذي لمنصة التداول سكيلينغ، مايكل كاميرمان، إلى أن التداول المتقلب في الأصول الرقمية لم يكن أمرًا من الأمور الغير اعتيادية خلال السنوات السابقة، كما لوحظ أن العملات المشفرة تقوم بالتحرك بشكل متزايد.

 وهذا يأتي بالتزامن مع أسهم التقنية حيث أن المستثمرين يتعاملون مع كليهما على أنهما أصول مخاطرة، كما انهم يتراجعون في الغالب إلى الزوايا التي تكون أكثر أمان داخل السوق، في حالة نوبات التقلب التي يشهدها السوق في بعض الأحيان.

وأكمل كاميرمان حديثه بأنه لا يزال مُتفائل بدرجة كبيرة بما يخص عملة البيتكوين على المدى البعيد، حيث أن البدء المتزايد من جهة المؤسسات الكبرى وصناديق التحوط للإستثمار في العملات المشفرة يكون دليل قاطع على التفاؤل الذي أشعر به تجاه البيتكوين، كما أن هناك العديد من البنوك المركزية العالمية بدأت في احتضان البيتكوين أيضًا.

كما أنه أضاف خلال حديثه أن عملة البيتكوين ليست محصنة ضد الخطر العالمي المنتشر للتضخم من خلال معظم فئات الأصول الأخرى، لذا ينبغي أن نتوقع الإستمرار في الإتجاه الهبوطي، حيث أن عملة البيتكوين تعرضت إلى نفس المشكلات التي كانت سبباً في انخفاض الأسهم.

أما بخصوص مخاوف التضخم والمخاوف الأخرى من الزيادة الكبيرة لأسعار الفائدة من جهة الاحتياطي الفيدرالي وكذلك التوتر بخصوص التباطؤ الإقتصادي المحتمل، فقد هزت وول ستريت، مما أدى إلى إرتفاع العوائد الخاصة بالسندات.

كما أن عائد سندات الخزانة الآن يحوم الى أجل عشرة سنوات فوق ما يزيد عن 3.1٪، بعدما تضاعف خلال هذا العام، من جهة أخرى فقد وصلت الآن عائدات السندات طويلة الأجل إلى أعلى مستوياتها منذ نوفمبر لعام 2018.

حيث أن هذا الارتفاع ساعد في العوائد لرفع قيمة الدولار، حيث أن هذا الأمر قد يكون السبب في ارتفاع قيمة العوائد جنبًا إلى جنب مع أسعار الفائدة، كما أن تداول مؤشر الدولار الأمريكي يتم الآن بالاقتراب إلى أعلى مستوى له منذ ما يزيد عن عشرين عام.

حيث أن هذه الأخبار تعتبر سيئة بالنسبة لِعملة البيتكوين، فهناك بعض الإشارات من الكثيرين من داعمي العملات المشفرة إلى مضاعفة الدولار كعلامة صعودية بالنسبة للعملات الرقمية، ومع الإستمرار في ارتفاع الأسعار وكذلك الدولار يوجد هناك بعض المتشككين يعتقدون أن العملات المشفرة وتحديداً بيع البيتكوين قد بدأ على الفور.

تداول الأن مع أفضل شركات تداول موثوقة في السعودية

p 22911k4e31

حيث أن الاحتياطي الفيدرالي قد بدأ في التراجع لمشتريات السندات الشهرية، وكذلك بعض الحوافز التي تكون من الأخبار السيئة لكافة أنواع الأصول المضاربة، حيث أن هذا يأتي في الوقت الذي يتوقع فيه البعض من أن البيتكوين من الممكن أن تنخفض وتصل إلى 20 ألف دولار مع حلول نهاية هذا العام.

حيث أن انهيار العملة المشفرة قد يؤدي أيضًا إلى حدوث العديد من الإضرار للأسهم مع التعرض لتلك الصناعة، كما انخفض Broker Coinbase بنسبة وصلت إلى حوالي 17٪ في تداولات يوم الاثنين الماضي، حيث أنه يكون قد انخفض خلال هذا العام إلى ما يزيد عن من 65٪، كما تراجع أيضاً تطبيق Robinhood، الذي يتيح للأشخاص بيع وشراء بعض العملات المشفرة إلى ما يزيد عن 45٪ خلال العام الحالي.

يأتي هذا في الوقت الذي تراجعت فيه أيضًا العديد من أسهم معدِّني العملات المشفرة، والتي تكون عبارة عن بعض الشركات التي تشغل الخوادم التي تعمل على حل ألغاز رياضية معقدة والتي لابد من وجودها لإنشاء العملات الجديدة لِلبيتكوين، وكذلك العملات المشفرة الأخرى، والتي قد تتراوح نسبتها ما بين 50٪ إلى 60٪ خلال هذا العام.

حيث أن التراجع الهائل الذي شهدته هذه الأسهم وغيرها من الأسهم الأخرى الخاصة بالتكنولوجيا يعتبر دليل آخر للتحول السريع في السوق خلال هذا العام، كما أن مؤشر CNN للخوف من أعمال الطمع، والذي يعتبر مقياس حوالي سبع مؤشرات معنويات السوق، يقع الآن في منطقة التخوف الشديدة.

ومن الوارد أن يستمر مستثمري العملات المشفرة في تجنب التعامل بالعملات المشفرة التي تكون متقلبة لصالح الملاذ الآمن، منها على سبيل المثال، الأسهم الممتازة التي تدفع إلى توزيعات الأرباح، وقد ذكر المحلل تامي دا كوستا الذي يعمل في DailyFX، في تقرير له، بأن التجار هم أكثر فئة للتعرض إلى تبني المخاطر الإضافية التي ترتبط بمجال العملات المشفرة.

كما أضاف في حديثه، بأن مستقبل التوكنات الفردية أو العملات لا يزال إلى الآن مشكوكًا فيه، كما أضاف أن الإرتفاع في أسعار الفائدة من المرجح أن يكون سبب للعرضة إلى الخطر مع إمكانية تحقيق الأرباح على المدى القصير في عُملات الإيثاريوم و البيتكوين وغيرها العديد من العملات المشفرة الأخرى.

المصدر

لدينا تاريخ طويل في إدارة الشركات والمؤسسات فيما يخص المخاطر المالية، ونعمل على تقييم أداء المحافظ المالية وزيادة الاستثمارات، أحلامك الاستثمارية معنا تصبح حقيقة .

السابق
الأسهم الأمريكية ترتفع بعد موجة تراجع دامت 3 أيام
التالي
عاجل: سقوط عملة مستقرة في سوق الكريبتو..يبعث الرعب في الجميع!

اترك تعليقاً