الأسهم السعودية تعود إلى الارتفاع 3.7 % عند أعلى مستوى منذ منتصف 2006

السعودية تعود إلى الارتفاع 3.7 عند أعلى مستوى منذ منتصف 2006

الأسهم السعودية عادت إلى الارتفاع مجدداً بعد حالة التراجع التي شهدتها في الأسبوع السابقة ليتم الغلق عند أعلى مستوى قد حدث لها منذ منتصف عام 2006، والتي صعدت فيه إلى 458 نقطة بمقدار 3.7 % إلى 12756 نقطة.

وسوف نتعرف أكثر على باقي المؤشرات من خلال موقع فوركس صح، حيث أن حجم مؤشر “إم تي 30” المسئول عن قياس أداء الأسهم القيادية قد ارتفع إلى 83 نقطة أي حوالي 4.8 % لِيتم إغلاقه عند 1805 نقاط وقد جاء هذا الارتفاع بدعم من اغلبية القطاعات.

 حيث أن تحسن أسعار النفط ساعد في تحسين الحالة المزاجية للمتعاملين عن طريق تراجع العجز العام وتحقيق الفوائض، مما ساهم في استمرارية الإنفاق الحكومي على حسب المخطط، حيث أن هذا التواصل لفترة طويلة يساعد في رفع توقعات خفض نسب الضريبة في الأعوام المقبلة، علاوة على ذلك توجيه كل الفوائض إلى صندوق الاستثمارات العامة وصناديق التنمية، مما يزيد من الاستثمارات.

ومن الجانب الآخر فإن السوق تترقب النتائج المالية السنوية وايضاً الربع الأول من السنة الجارية مع قرب انتهائها، فقد تبدو توقعات السوق قوية للغاية إلى تحقيق تلك الشركات النمو الذي يعدل من الأساسيات من خلال تحسين العوائد وتخفيض المكررات الربحية.

وسوف تواجه السوق تحدياً كبيراً في تحقيق العوائد التي تفوق الدخل الثابت، فقد بلغ عائد توزيعات النقدية إلى حوالي 1.8%، وهذه النسبة تعتبر في مستويات العائد داخل أسواق النقد المنخفضة في المخاطر، وفي ظل التوقعات لِرفع أسعار الفائدة في الشهر الجاري سوف تتحسن العوائد النقدية في الأسواق.

مما يشكل ضغطاً واضحاً على أسعار الأسهم إلا لم يتحقق النمو الكافي، والتأكد من تحقيقه علاوة عن المُخاطرة التي تكون مقبولة لدى المتعاملين، ومن الجانب الفني، فقد ظهرت السوق في جلساتها اليومية الأخيرة ضعفا واضحاً في الاتجاه الصاعد.

مما يعرضها للاضطرار إلى الضغوط البيعية عند مستوياتها الحالية وحتى 12850 نقطة قد تؤثر في اتجاهات السوق الإيجابية، ولكن الدعم عند 12422 نقطة تليها 12190 نقطة.

الأداء العام للسوق

تم افتتاح المؤشر العام لهذا الأسبوع عند 12298 نقطة، مما يعني أنه اتجه إلى أعلى نقطة في الجلسة، حيث وصل إلى 12781 نقطة جعلته يربح 3.9%، وعند نهاية الجلسة أغلق عند 12756 نقطة ليربح 458 نقطة بـ3.7 %.

وقد ارتفعت قيم التداول إلى 3.2% بنحو 1.8 مليار ريال لتصل إلى 50 مليار ريال، بينما الأسهم المتداولة تراجعت 2 % بنحو 31 مليون سهم لتصل إلى 1.3 مليار سهم، بينما الصفقات ارتفعت 0.8% بنحو 17 ألف صفقة لتصل إلى 2.2 مليون صفقة.

تداول الأن مع أفضل شركات تداول موثوقة في السعودية

شركات تداول مرخصة
شركات تداول مرخصة

أداء القطاعات

بالنسبة للسلع طويلة الأجل فقد تصدرت الراجعة لتصل إلى 2.2 %، وتليها الخدمات التجارية والمهنية إلى 0.8 %، ويحل الثالث التأمين ليصل إلى 0.4 %.

وبالنسبة للمواد الأساسية فتصدرت وارتفعت لتصل إلى 11% وتليها “الطاقة” لتصل إلى 7 % وحلت المرافق العامة بعدهما لتصل إلى 6 %، وبالنسبة للأعلى تداولا فهي المواد الأساسية التي وصلت إلى 31% بقيمة 18 مليار ريال سعودي.

وقد أتت المصارف لتصل إلى 20% أي ما يعادل قيمة تصل إلى 12 مليار ريال سعودي، وبالنسبة للطاقة التي تأتي في المرتبة الثالثة فقد وصلت إلى 12% أي قيمة تصل إلى 6.9 مليار ريال سعودي.

أداء الأسهم

وقد ارتفعت دار المعدات وتصدرت لتصل إلى 38% لتغلق عند 72 ريال سعودي، وتليها في الارتفاع المعادن التي وصلت إلى 19% بقيمة 118.80 ريال سعودي وتحل في المرتبة الثالثة سابك للمغذيات التي وصلت إلى 18% لتغلق عند 175 ريال سعودي.

كما تصدرت المتراجعة الباحة لتصل إلى 17.8% لتغلق عند 23 ريال سعودي وتليها ساب للتكافل التي صلت إلى 16.7% لتغلق عند 22.10 ريال سعودي وتحل الثالثة تهامة لتصل إلى 14% لتغلق عند 145 ريال سعودي.

وكانت الأعلى تداولاً أرامكو التي وصلت إلى نسبة 5.6 مليار ريال وتليها سابك بقيمة أربعة مليارات ريال سعودي وتحل الثالثة الراجحي بقيمة 3.8 مليار ريال سعودي.

المصدر

لدينا تاريخ طويل في إدارة الشركات والمؤسسات فيما يخص المخاطر المالية، ونعمل على تقييم أداء المحافظ المالية وزيادة الاستثمارات، أحلامك الاستثمارية معنا تصبح حقيقة .

السابق
%47 ارتفاع في ملكية المستثمرين الأجانب بـ«الأسهم السعودية»
التالي
تعرف على أسعار الذهب فى الكويت اليوم الجمعة 25 مارس 2022

اترك تعليقاً